تفعيل الخصم
عروض اليوم الوطني السعودى على تدرب خصم ٧٥٪ أفضل الدورات مبيعاَ لفترة محدودة  ابدأ التعلم الآن
  
0
0
برجاء الأنتظار
جاري تنفيذ العملية

اختر طريقة الدفع

التصوير الفوتوغرافي – تعرف على تاريخ التصوير الفوتوغرافي ومميزات افضل كاميرا احترافية

اصبح التصوير الفوتوغرافي اليوم عملا يمتهنه كثيرون، كما أنه مجال يدر على صاحبه ربحا وفيرا بشرط ان تتوفر كاميرا احترافية للمصور حتى يتمكن من اساسيات التصوير الفوتوغرافي ويحصل على نتيجة تبهر الجميع. سنتعرف في هذا المقال على مفهوم التصوير الفوتوغرافي كما سنفصل مميزات افضل كاميرا احترافية.

Table of Contents

ما هو التصوير الفوتوغرافي؟

التصوير الفوتوغرافي هو فن التقاط الضوء باستخدام الكاميرا، وذلك عبر مستشعر رقمي أو فيلم من أجل إنشاء صورة. باستخدام معدات الكاميرا المناسبة يمكنك حتى تصوير الأطوال الموجية للضوء الغير مرئية للعين البشرية، بما في ذلك الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء والراديو.

ما هو التصوير الفوتوغرافي

لقد تم التقاط أول صورة دائمة في عام 1826 (بعض المصادر تقول 1827) بواسطة جوزيف نيسفور نيبس في فرنسا، تُظهر هذه الصورة سطح مبنى مضاءً بالشمس.

تاريخ التصوير الفوتوغرافي والمساهمين فيه

تاريخ التصوير الفوتوغرافي

بدأ التصوير الفوتوغرافي الملون بالانتشار وأصبح متاحاً عندما قام إيستمان كوداك بإصدار فيلم التصوير الخاص به Kodachrome في ثلاثينيات القرن الماضي. قبل ذلك، جميع الصور كانت أحادية اللون، على الرغم من أن بعض المصورين قبل ذلك كانوا يستخدمون تقنيات مخصصة لالتقاط الصور الملونة قبل عقود. إذا قمت بالبحث سوف تجد بعض المعارض الرائعة لصور تعود إلى القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين تم التقاطها ملونة كلياً، وهي فعلاً تستحق الاكتشاف إذا لم ترها من قبل.

هؤلاء الأشخاص الأوائل الذين التقطوا صوراً ملونة ليسوا الوحيدين الذين دفعوا حدود أحد أحدث أشكال الفن في العالم، لطالما كان تاريخ التصوير الفوتوغرافي تاريخاً يجمع الأشخاص والفنانين والمخترعين الذين قادوا هذا المجال إلى العصر الحديث.

سوف نستعرض لك أبرز الأسماء التي ساهمت اكتشافاتهم و إبداعاتهم وأفكارهم في تشكيل صورنا اليوم:

جوزيف نيسفور نيبس

قام جوزيف نيسفور نيبس بالتقاط أول صورة دائمة في فرنسا عام 1826، بالرغم من أن الكاميرات كانت موجودة قبل هذا الوقت، إلا أنها كانت تملك عيباً رئيسياً وهو أنها لا تستطيع تسجيل الصورة، كانت الكاميرات تلقي الضوء على سطح منفصل، وهو سطح كان يستخدمه الفنانون لرسم لوحات واقعية.

قام نيبس بحل هذه المشكلة عن طريق طلاء صفيحة من البيوتر بالإسفلت، والتي تزداد صلابة عند تعرضها للضوء. عند غسل الصفيحة بزيت اللافندر تمكن من تثبيت المادة الصلبة عليها. لقد قال نيبس: “الاكتشاف الذي قمت به والذي أسميه الهليوغرافيا، يتمثل في إعادة إنتاج الصور التي يتم تلقيها في الظلمة بفعل الضوء، بتدرجات من الأصبغة من اللون الأسود إلى اللون الأبيض.”

لويس داجير

Daguerre Louis لويس داجير - Daguerreotype

لقد اخترع آلة تدعى Daguerreotype، وهي أول مادة فوتوغرافية تجارية في فرنسا عام 1836. كانت هذه الآلة تنتج صوراً مثبتة على لوح نحاسي مصقول مطلي بالفضة.

جعلت هذه الآلة التصوير الفوتوغرافي حقيقة عملية، بالرغم من أنها كانت فضولاً مكلفاً للبعض في تلك الفترة. قال داجير واصفاً اختراعه: “لقد استوليت على الضوء، لقد أوقفت رحلته.”

ألفريد ستيجليتز

الفريد ستيجليتز- alfred stieglitz

قام ألفريد ستيجليتز بإنشاء أنماط تصوير البورتريه والوثائقي في الولايات المتحدة أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين. لقد كان مصوراً ومن أوائل الأعضاء المؤثرين في المجتمع الفني الذين أخذوا التصوير بشكل جدي كوسيلة إبداعية.

كان ستيجليتز يعتقد أن الصور يمكن أن تعبر عن رؤية الفنان مثل اللوحات والموسيقى، وبعبارة أخرى يمكن أن يكون المصورون فنانين. إن رؤية التصوير الفوتوغرافي كشكل فني اليوم يرجع كثيراً إلى ستيجليتز. أحد أهم مقولاته عن التصوير: “في التصوير الفوتوغرافي يوجد واقع دقيق لدرجة أنه يصبح أكثر واقعية من الواقع.”

دوروثيا لانج

دوروثيا لانج- Dorothea Lange

ساهمت في تطوير تصوير البورتريه والوثائقي في الولايات المتحدة في ثلاثينات القرن الماضي. وهي واحدة من أبرز المصورين الوثائقيين بجدارة وتقف وراء واحدة من أكثر الصور تأثيراً على الإطلاق (يمكنك البحث عنها). إذا كنت قد شاهدت صوراً من فترة الكساد العظيم فمن المرجح أنك شاهدت بعض أعمالها.

شكلت صورها مجال التصوير الوثائقي وأظهرت قوة الكاميرا أكثر من أي شخص آخر في التاريخ. أهم مقولاتها: “الكاميرا أداة علم الناس كيفية الرؤية بدون كاميرا.”

انسل آدامز

انسل آدامز - Ansel Adams

ساهم في تطوير تصوير المناظر الطبيعية في الولايات المتحدة من عشرينيات إلى ستينيات القرن الماضي. ربما يكون آدامز أشهر مصور في التاريخ، وهو أمر ملفت للنظر لأنه قام بشكل أساسي بتصوير المناظر الطبيعية (عادةً ما يميل المصورين المشهورين لتصوير الأشخاص بدلاً من ذلك).

ساعد انسل آدامز في الدخول إلى عصر الواقعية في تصوير المناظر الطبيعية، وكان من أوائل المدافعين عن حماية البيئة وحركات الحفاظ على البيئة في الولايات المتحدة. أحد أقواله: “ليس هناك ما هو أسوأ من صورة حادّة لمفهوم غامض.”

ما هي الكاميرا التي تحتاجها من أجل التصوير الفوتوغرافي؟

أصبحت شركة آبل أول شركة في العالم تصل إلى قيمة سوقية مقدارها تريليون دولار وذلك في عام 2018، وذلك بسبب الآيفون والأشياء التي حل مكانها مثل ساعات التنبيه ومشغلات الـ mp3 والهواتف الأرضية وأجهزة الـ GPS ومسجلات الصوت والكاميرات.

الكثير من الأشخاص يعتقدون اليوم أن هواتفهم جيدة بما يكفي من أجل التصوير الفوتوغرافي ولا يحتاجون لشراء كاميرا منفصلة. هل تعلم أنهم غير مخطئين؟ بالنسبة لمعظم الأشخاص فإن الكاميرا المنفصلة أمر مبالغ به بعض الشيء.

إن الهواتف المتطورة أفضل من الكاميرات المخصصة في تلبية احتياجات الأشخاص، وهي أسرع في الاستخدام، ناهيك عن تكاملها السلس مع وسائل التواصل الاجتماعي. من المنطقي شراء كاميرا مخصصة إذا لم يكن هاتفك جيداً بما فيه الكفاية للصور التي تريدها (مثل الألعاب الرياضية والبيئات ذات الإضاءة المنخفضة) أو في حال كنت مهتماً بالتصوير تحديداً كهواية.

قد تبدو هذه نصيحة مجنونة نوعاً ما، لكنها صحيحة. إذا كنت تملك أي كاميرا وخصوصاً كاميرا الهاتف المحمول الجيدة فأنت لديك كل ما تحتاجه لالتقاط صور رائعة، وإذا كنت تمتلك كاميرا متطورة مثل كاميرات DSLR أو كاميرا بدون مرآة فماذا تنتظر؟ ابدأ فوراً بتعلم التصوير الفوتوغرافي.

المعدات والإكسسوارات اللازمة للتصوير الفوتوغرافي

الكاميرا

كاميرا احترافية

في حال أردت شراء كاميرا متخصصة بدلاً من كاميرا الهاتف، اختر واحدة ذات عدسات قابلة للتبديل لكي تتمكن من تجربة أنواع مختلفة من التصوير الفوتوغرافي بسهولة أكبر. ينصح بقراءة المراجعات والآراء حول الكاميرا واختر صفقة جيدة تناسبك.

العدسات

عدسات التصوير الفوتوغرافي

من أهم المعدات التي سوف تقتنيها لأجل مهمة التصوير. ابدأ بعدسة تكبير قياسية مثل 24-70 ميلي متر أو 18-55 ميلي متر. من أجل تصوير البورتريه والصور الشخصية قم باختيار عدسة أساسية لا تقوم بالتكبير بمقاس 35 أو 50 أو 85 ميلي متر.

للتصوير الرياضي اختر عدسة مقربة، لتصوير الماكرو اختر عدسة ماكرو مخصصة. العدسات مهمة للغاية لأنها تحدد الصور التي يمكنك التقاطها.

برامج المعالجة

بطريقة أن بأخرى أنت بحاجة إلى تعديل صورك، لا بأس في البدء ببرنامج موجود بشكل مسبق على كمبيوترك، لكن مع الوقت ستدرك أن البرنامج المخصص يعمل بشكل أفضل. تبيع شركة Adobe برامج الـ Lightroom والـ Photoshop مقابل 10 دولارات شهرياً، أو يمكنك شراء برنامج آخر من شركة أخرى إذا كنت تفضل ذلك. يوجد الكثير من الخيارات، لكن أياً كان ما تختاره التزم به لفترة من الوقت وسوف ترى كيف ستتعلمه جيداً.

هناك أيضاً معدّات اختيارية، لكنها يمكن أن تكون مفيدة للغاية مثل:

الترايبود (حامل ثلاثي القوائم)

كاميرا احترافية مع حامل ثلاثي القوائم

وهو أفضل صديق لتصوير المناظر الطبيعية، قادر على مساعدتك في التقاط الكثير من الصور المميزة.

البطاريات الإضافية

يجدر بك الحصول على بطارية واحدة إضافية على الأقل ويفضل الحصول على بطاريتين. البطاريات التي لا تحمل اسم علامة تجارية معروفة غالباً ما تكون أرخص، على الرغم من أنها لا تدوم طويلاً أو لا تحافظ على التوافق مع كاميراتك المستقبلية.

بطاقات الذاكرة الإضافية

في البداية قم باختيار بطاقة ذاكرة مساحتها بين 32-64 جيجابايت، ينصح بشراء بطاقة ذاكرة سريعة (تقاس سرعتها بالميغابايت في الثانية).

فلتر استقطاب

هذا شيء كبير خصوصاً لمصوري المناظر الطبيعية، لا تقم بشراء فلتر استقطاب رخيص لأنه سوف يضر بجودة صورك. ينصح بشراء B + W Kaesemann.

الفلاش

قد يكون الفلاش باهظ الثمن، وقد تحتاج لشراء جهاز إرسال واستقبال منفصل إذا كنت تريد استخدام الفلاش خارج الكاميرا كلياً.

أدوات تنظيف

تحتوي أدوات التنظيف الخاصة للكاميرا على قطعة قماش من الألياف الدقيقة للحفاظ على نظافة الجزء الأمامي من العدسة. احصل أيضاً على منفاخ لتسهيل تنظيف الغبار من مستشعر الكاميرا.

معدات أخرى

اكسسوارات كاميرا احترافية

يوجد عدد لا يحصى من معدات التصوير الفوتوغرافي، بدءاً من الغالق عن بعد إلى ملحقات نظام تحديد المواقع العالمي GPS والطابعات وغيرها. لا تقلق كثيراً بشأن هذه المعدات، مع الوقت سوف تدرك ماذا تحتاج منها.

ثلاثة إعدادات رئيسية في الكاميرا يجب معرفتها

تحتوي الكاميرا على عشرات الأزرار وخيارات القائمة، إذا قمت باختيار الإعدادات الخاطئة أو الغير مناسبة سوف لن تحصل على الصورة التي تريدها. كيف يمكن فهم كل هذه الخيارات؟ وكيف تفعل ذلك بسرعة أثناء التصوير؟

الأمر ليس سهلاً، لكنه أسهل مما تعتقد. في الواقع، إن معظم الخيارات في الكاميرا سوف يتم تعيينها مرة واحدة فقط، ثم نادراً ما ستلمسها وقد لا تلمسها أبداً. كل ما يلزمك هو تغيير عدد بسيط من الإعدادات بشكل متكرر وهذا سهل التعلم.

أهم ثلاثة إعدادات في الكاميرا هي سرعة الغالق وفتحة العدسة والـ ISO. جميع هذه العناصر الثلاثة تتحكم في مدى سطوع صورتك، على الرغم من قيامهم بهذا بطرق مختلفة عن بعضهم البعض. بمعنى آخر، كل منهم يجلب آثاره الجانبية على الصورة، وإن ضبط كيفية تحقيق التوازن بين هؤلاء الثلاثة يعتبر فناً.

سرعة الغالق (Shutter Speed)

وهو الوقت الذي يتعرض فيه مستشعر الكاميرا للعالم الخارجي أثناء التقاط الصورة.

فتحة العدسة (Aperture)

فتحة العدسة التصوير الفوتوغرافي

وهي تمثل بؤبؤ العين في العدسة، يمكن فتحها وإغلاقها للسماح بدخول كميات مختلفة من الضوء إلى المستشعر.

ISO

وهو العنصر الأكثر تعقيداً من الناحية الفنية، ولكنه يشبه حساسية الفيلم لالتقاط الصور في ظروف الإضاءة المختلفة.

الخطوات الأولى لرحلتك في عالم التصوير الفوتوغرافي

في التصوير الفوتوغرافي يسير الجانب الفني والجانب الإبداعي جبناً إلى جنب. لقد ذكرنا مسبقاً اقتباساً من انسل آدامز وهو : “لا يوجد ما هو أسوأ من صورة حادة لمفهوم غامض.” إذا كانت الفكرة وراء الصورة ضعيفة فإن استخدام إعدادات الكاميرا الصحيحة لن يقوم بتحسينها.

في نفس الوقت، تعد إعدادات الكاميرا من أهم الأدوات المتاحة لك. بطريقةٍ ما، كل خيار تقني هو خيار فني مقنع. هذه الإعدادات فعلاً تستحق التعلم، سوف يتحسن فهمك للتصوير الفوتوغرافي عشرة أضعاف عندما تفهم كيفية عمل إعدادات الكاميرا.

دورة تدريبية خاصة للتصوير الفوتوغرافي

لا بد لنا من أن نذكر أن منصة تدرب الإلكترونية توفر دورةً لأساسيات التصوير الفوتوغرافي بإشراف الأستاذة تهاني الأيوب. وهي مصورة فوتوغرافية تمتلك أكثر من عشرين عاماً من الخبرة في التصوير الفوتوغرافي الفني والصحفي والوثائقي.

هذه الدورة التدريبية سوف تعلمك كيفية التقاط الصور بشكل فني، وتعلم كيفية استخدام تقنيات الكاميرا من أجل التقاط صور احترافية. بالإضافة إلى معرفة العديد من المفاهيم المتعلقة بالتصوير الفوتوغرافي، وتحتوي أيضاً على تمارين عملية من أجل تحسين قدرتك في التصوير.

كما ننصح بدورة المدرب عمر السيد عمر للبداية في عالم التصوير.

الأسئلة الشائعة حول التصوير الفوتوغرافي

ما هو الهدف من التصوير الفوتوغرافي؟

يمكن أن يختلف الهدف من التصوير الفوتوغرافي اعتماداً على ما يحاول المصور إيصاله. على سبيل المثال، يقوم مصوروا الأفلام الوثائقية والأخبار بالتقاط الصور من أجل تقديم سرد مفصل عن حادثة معينة، بينما يهدف المصورون الهواة لالتقاط لحظات الحياة مع أسرهم وأصدقائهم.

ما هي أنواع التصوير الفوتوغرافي؟

يوجد العديد من أنواع التصوير الفوتوغرافي، مثل تصوير المناظر الطبيعية والحياة البرية وتصوير الماكرو والصور الشخصية والأفلام الوثائقية وتصوير الأزياء والسفر وتصوير الأحداث.

ماذا تحتاج للبدء في التصوير الفوتوغرافي؟

من أجل أن تبدأ في التقاط الصور كل ما تحتاجه هو كاميرا، والتي يمكن أن تكون كاميرا الهاتف المحمول أو كاميرا DSLR أو كاميرا بدون مرآة. إن معدات التصوير ليست بالأمر المهم للغاية، لأن العناصر الحاسمة من أجل خلق صورة ناجحة تكمن في الموضوع والعاطفة والإضاءة والتركيب.

من قام بالتقاط أول صورة سيلفي؟

سيلفي التصوير الفوتوغرافي

أول صورة شخصية تم التقاطها من شخص لنفسه كانت عام 1839 بواسطة روبرت كورنيليوس، وهو كيميائي ومن عشاق التصوير في فيلادلفيا في الولايات المتحدة الأمريكية.

كيف يمكنني تعلم التصوير الفوتوغرافي؟

يمكنك تعلم التصوير الفوتوغرافي من العديد من الكتب والموارد عبر الإنترنت، كما أننا ذكرنا في هذا المقال دورةً تدريبية خاصة لتعليم التصوير الفوتوغرافي ضمن منصتنا التدريبية.

ما هي المعدات التي أحتاجها للتصوير كمصور مبتدئ؟

إذا كنت مبتدئاً في التصوير الفوتوغرافي فإن كل ما تحتاجه هو كاميرا تشعر بالراحة معها. المعدات التي سوف تحتاجها مبنية على احتياجاتك. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب بالتقاط صور للمناظر الطبيعية فإنك سوف تحتاج إلى عدد من العدسات المختلفة وحامل ثلاثي القوائم، أما إذا كنت ترغب بالتقاط الصور الشخصية فربما سوف تحتاج بعض معدات الإضاءة.

هل لديك تعليقاً او سؤالاً ؟